البعد الآخر .. العالم العربي بين الواقع والمأمول !

10/02/2018 - 7:12:30

صابرين مصطفى سعد


يس كل ما تراه أو تسمعه حقيقة



الحقيقة الوحيدة في قلبك وعقلك



فالأعمى يرى بقلبه وعقله دون أن يبصر



شعبنا العربي يحتاج إلى ثورة فكرية في العمق وليس ثورة هتافات وشعارات ومسميات أكثرها سياسية



شبابنا العربي بين مطرقة أوهام صنعتها السياسة وسندان الأحلام فهو إما طموح محطم أو حالم مملح



شبابنا العربي لديه الكثير من الفكر الراقي لصناعة مستقبله يصتدم دائما ببيروقراطية المزاجات والمزاحات الشخصية لدى السياسيين .



شبابنا العربي لديه مبادئ وأخلاق بعضه لديه مآسي وشقاق حدث له بلا وعي نتاج تجارب حكماء العرب



الأمن والأمان والأماني أصبحت كالأواني وهي فارغة تصدر ضجيجا مزعجا أحيانا ومحبطا أحيانا أخرى .



المشكل العربي العربي أصبح وأضحى وأمسى لا حل له نتيجة بطئ اتخاد التدبيرات اللازمة لوقف الأزمة الحالية .



الكل ينتافس والكل يتناقش داخل دائرة صراع ما يسمى بمبادئ الديمقراطية الوهمية التي آلت لوضعنا الحالي .



الأزمات فى البلاد العربية لن تحل إلا بتدخل عربي سياسي واقعي سلمي سريع وإلا سيحدث ما لايحمد عقباه في المنطقة .



الجماعات الإرهابية وغيرها من الجماعات الدينية المتطرفة تحارب وتخرب وطنها بدلا من دخول معركة النضال السياسي فهي تعمل كحفافيش الظلام متعاونة تارة مع الغرب الطموح في ثرواتنا وتارة أخرى تسعى إلى المناصب .



طاولة الحوار العربي العربي بها الحل السهل الدي يتم وؤده قبل أن يخرج إلى النور .



جل ما يريده الشعوب هو الأمن والأمان الحقيقي وجل ما يريده شباب العرب صناعة مستقبلهم بأيديهم وبعقولهم .



أن تفهم ما يحدث من حولك يعني أنك لست جيدا بالنسبة إليهم وتصبح مصدر شك ممن حولك حتى من تعمل من أجلهم .



تعريف الديمقراطية فى العالم العربي أن تصرخ الشعوب كما تحب وأن تفعل الحكومات ما تريد



شعبنا العربي ينظر إلى مصر كمثال يحتدى به في تناول مفهوم الديموقراطية وحقوق الإنسان فهل تنهض مصر بالأمة العربية قريبا .



مقالى هذا دعوة إلى مصر لتبني مؤتمر حوار عربي عربي سريع لحل المشكل الليبي والسوري والفلسطيني والعراقي واللبناني واليمني والسوداني و لتفعيل وتنفيد المشاريع العربية العربية المتوقفة من أجل النهوض باقتصاد البلاد وتوفير فرص العمل .